السبت، 15 ديسمبر 2018 | English
Human Rights

الفرقة الموسيقية للشرطة

الفرقة الموسيقية للشرطة

إننا في الفرقة الموسيقية للشرطة  بوزارة الداخلية معنيون بالمشاركة في المراسم الملكية والاحتفالات الرسمية والعسكرية والشعبية بأداء متقن ومتميز وسط جو من الهيبة والبهجة والترفيه، معززين  بذلك...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

أخبار الوزارة

8 ديسمبر 2018

مدير برنامج(معا) لمكافحة العنف والإدمان يقدم تطبيقا لدروس المناهج المطورة بإحدى المدارس الأمريكية وسط تقدير لمهنية منفذي البرنامج

وزارة الداخلية:

في إطار التعاون وتبادل الخبرات لرفع المستويات المهارية لدى طلبة المدارس ، قدم مدير برنامج (معاً) لمكافحة العنف والإدمان،  تطبيقا لدروس المناهج المطورة في مدرسة بوندميل الابتدائية في ولاية ماريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية ، بحضور رئيس شرطة ولاية ميرلاند.

 

وأوضح مدير برنامج (معاً) أنه تم بالتعاون مع المركز التدريبي لمكافحة العنف والإدمان في الولاية بالتنسيق مع شرطة DARE في المدرسة المعنية ، تطبيق درس مهارات التواصل الفعال الذي يهدف إلى التعريف بمفاهيم التواصل الفعال وأنواعه وتحديد مراحل التواصل وآلياته، مثل الانتباه والفهم والاستجابة وسبل التصرف وردات الفعل خلال التحدث مع الآخرين والتواصل معهم بفاعلية وايجابية ، مضيفاً بأن عملية تطبيق درس من منهج (معاً ) في إحدى مدارس الولايات المتحدة الأمريكية يأتي ضمن الخطة التطويرية لمنهج (معاً ) المعتمد من قبل المنظمة الدولية لمكافحة العنف والإدمان DARE .

من جهته ، أشاد رئيس شرطة ولاية ميرلاند بالمهارات التدريسية التي يتحلى بها  الشرطة المنفذة  لبرنامج معاً وقدراتهم في الإدارة الصفية وإمكانياتهم في التعامل مع كافة الطلبة ، وتحقيقهم لأهداف الدروس بكل احترافية ومهنية ، كما اثنت إدارة مدرسة بوندميل  على أهداف الدروس التي ستسهم في بناء شخصية الطلبة ، وتنمي قدرتهم على توصيل أفكارهم ومعلوماتهم للآخرين بشكل ايجابي وفعال بما يضمن تقليل نسب العنف والحد من معدلاتها .

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2018 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة