الأحد، 17 ديسمبر 2017 | English

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

تحقيق الإتقان والاحترافية في الأداء والإسهام بفاعلية في تطوير العلوم الشرطية والقانونية والاجتماعية والإنسانية الأخرى، في إطار من القيم والمبادئ السامية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف والعادات وال...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

14 مارس 2017

(مصحح) قراصنة صوماليون يخطفون سفينة تجارية للمرة الأولى منذ 2012

رويترز:

قال مسؤول صومالي يوم الثلاثاء إن قراصنة خطفوا ناقلة نفط تحمل طاقما من ثمانية أفراد من سريلانكا وذلك في أول حادثة خطف لسفينة تجارية منذ عام 2012.

كان جون ستيد من جماعة (أوشانز بيوند بايرسي) قال إن السفينة آريس 13 بعثت نداء استغاثة يوم الاثنين وتم إيقاف نظام التتبع فيها وتحويل مسارها باتجاه بلدة علولة الصومالية.

وقال محمود أحمد إيناب مفوض علولة لرويترز يوم الثلاثاء عبر الهاتف "خطف القراصنة ناقلة النفط وأحضروها بالقرب من علولة." وأكد قراصنة في البلدة أنهم في انتظار السفينة.

وأضاف ستيد، وهو خبير على اتصال وثيق بالقوات البحرية التي تقتفي أثر السفينة، أن الناقلة يعتقد أنها تحمل طاقما من ثمانية أفراد.

وقال لرويترز "السفينة أبلغت عن تتبع زورقين لها بعد ظهر أمس ثم اختفت."

وتابع أن طائرات لقوة نافور البحرية الإقليمية التابعة للاتحاد الأوروبي تحلق في سماء المنطقة لتقفي أثر السفينة ومحاولة معرفة ما يجري.

وذكرت حكومة سريلانكا أن طاقم السفينة مكون من ثمانية أفراد من سريلانكا وأنها كانت ترفع علم جزر القمر.

وأشارت بيانات لأنظمة رويترز إلى أن السفينة أخذت منعطفا حادا بعد مرورها من القرن الأفريقي في طريقها من جيبوتي إلى مقديشو.

وأفادت بيانات شحن على موقع إكواسيس التابع لوزارة النقل الفرنسية بأن السفينة وحمولتها القصوى 1800 طن مملوكة لشركة أرمي شيبينج في بنما وتديرها شركة أرورا شيب مندجمنت في الإمارات.

وقال نويل تشونج رئيس مركز الإبلاغ عن القرصنة التابع للمكتب البحري الدولي في كوالالمبور إن منظمة التجارة البحرية البريطانية التي تنسق إدارة كل السفن التجارية واليخوت في منطقة خليج عدن كانت تراقب السفينة.

وذكرت المنظمة في دبي أنها لا تملك المزيد من المعلومات "في الوقت الحالي".

وقبل خمسة أعوام وفي ذروة نشاط القرصنة أثار القراصنة الصوماليون الذعر في نفوس البحارة الذين يعبرون خليج عدن. ويقول المكتب البحري الدولي إنهم شنوا 237 هجوما قبالة ساحل الصومال في 2011 واحتجزوا مئات الرهائن.

لكن هجماتهم تراجعت بشدة بعدما شدد ملاك السفن إجراءات الأمن وتحاشوا الساحل الصومالي.

وساهم تدخل قوات بحرية إقليمية توافدت على المنطقة في إحباط محاولات خطف عديدة وتأمين الطريق التجاري الاستراتيجي الذي يؤدي إلى قناة السويس ويربط حقول النفط في الشرق الأوسط بالموانئ الأوروبية.

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2017 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة