الأحد، 20 أغسطس 2017 | English

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

تحقيق الإتقان والاحترافية في الأداء والإسهام بفاعلية في تطوير العلوم الشرطية والقانونية والاجتماعية والإنسانية الأخرى، في إطار من القيم والمبادئ السامية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف والعادات وال...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

18 يونيو 2017

عدد قتلى حريق غابات في البرتغال يقفز إلى 57

روتيرز:

 

لشبونة- قال مسؤول في حكومة البرتغال يوم الأحد إن حريقا يستعر بإحدى الغابات منذ يوم السبت في وسط البلاد أسفر عن مقتل 57 شخصا على الأقل فيما قد يكون أسوأ حريق تشهده غابة واحدة في البرتغال على الإطلاق.

وتمثل الأعداد التي قدمها جورجي جوميز وزير الدولة للشؤون الداخلية زيادة كبيرة عن الرقم الذي أعلنه في وقت متأخر يوم السبت وهو 19 قتيلا. وقال جوميز إن معظم القتلى كانوا يركبون سيارات وحاصرتهم الحرائق على الطرق.

وأصيب 59 آخرون ونقلوا إلى المستشفى بينهم خمسة في حالة حرجة.

وبدأت الحرائق يوم السبت في منطقة بيدروجاو جراندي الجبلية على بعد 200 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من لشبونة وسط موجة حرارة شديدة ورياح قوية. وقالت الشرطة إن صاعقة برق ضربت شجرة ربما تسببت في إشعال النيران.

ولا يزال مئات من رجال الإطفاء يكافحون النيران صباح يوم الأحد. وأغلقت عدة طرق محلية لأسباب تتعلق بالسلامة.

وقال جوميز "سحابة الدخان منخفضة للغاية مما لا يسمح لطائرات الهليكوبتر وطائرات مكافحة الحرائق بالعمل بكفاءة... لكننا نفعل كل ما هو ممكن وغير ممكن لإخماد النيران" وأضاف أنه لا توجد حاليا أي قرية في خطر.

وزار الرئيس مارسيلو ريبلو دي سوزا موقع الحريق خلال الليل وقدم تعازيه.

وقال "لم يكن من الممكن القيام بأكثر مما تم" للوقاية من الحريق والتعامل معه.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مئات من السكان يتلقون العلاج من الدخان في خيام لخدمات الطوارئ أقيمت في المنطقة. ونقلت السلطات كثيرين ممن فقدوا منازلهم إلى مراكز إيواء مؤقتة.

 

 

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2017 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة