الثلاثاء، 26 مايو 2020 | English
Human Rights

رسالة الإدارة العامة للدفاع المدني

رسالة الإدارة العامة للدفاع المدني

مصطلح الدفاع المدني يعني اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة المدنيين و الحفاظ على أمن و سلامة وسائل النقل و حماية المنشئات العامة و الأملاك و المنظمات و المشاريع  إضافة إلى الممتلكات الخاصة و ...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن الشهرية

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

22 مايو 2020

الإعصار أمفان يقتل 82 على الأقل في الهند وبنجلادش

روتيرز:

كولكاتا/داكا - قال مسؤولون إن أقوى إعصار يضرب شرق الهند وبنجلادش منذ أكثر من عشر سنوات قتل 82 شخصا على الأقل بينما جابت فرق الإنقاذ قرى ساحلية مدمرة، يعرقلها انقطاع خطوط الكهرباء والفيضانات التي غمرت مساحات كبيرة من الأراضي.

وأضاف المسؤولون أن عمليات الإجلاء الجماعي للسكان التي نظمتها السلطات قبل وصول الإعصار أمفان إلى اليابسة أنقذت بالتأكيد الكثير من الأرواح، لكن حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية لن يعرف إلا بعد استعادة الاتصالات.

وقالت ماماتا بانيرجي رئيسة وزراء ولاية البنغال الغربية في شرق الهند يوم الخميس إن ما لا يقل عن 72 شخصا قتلوا في الولاية، معظمهم بسبب الصعق بالكهرباء أو سقوط الأشجار بسبب الرياح العاتية التي وصلت سرعتها إلى 185 كيلومترا في الساعة.

وفي بنجلادش المجاورة أعلنت السلطات أن الحصيلة المبدئية بلغت عشر وفيات.

وقال محمد أسد الزمان المسؤول الكبير في الشرطة في منطقة ساتخيرا الساحلية في بنجلادش ”حجم الدمار هائل. غمرت المياه قرى كثيرة. دمر (الإعصار) الأسطح المصنوعة من الصفيح وحطم خطوط الكهرباء واقتلع الأشجار“.

وضعفت شدة أمفان بعد وصوله إلى اليابسة. ومن المتوقع أن ينحسر إلى منخفض جوي في وقت لاحق.

ونقلت السلطات في البلدين أكثر من ثلاثة ملايين شخص إلى الملاجئ قبل وصول أمفان. لكن جهود الإجلاء تركزت على التجمعات السكنية الواقعة مباشرة في مسار الإعصار، فيما ترك القرى على أطرافه عرضة للمخاطر.

وأظهرت صور تلفزيونية قوارب مقلوبة رأسا على عقب على الشاطئ وأناسا يسيرون في مياه حتى الركبتين. وغمرت المياه مطار كولكاتا عاصمة ولاية البنغال الغربية.

وقال براديب كومار دالوي المسؤول في منطقة ساوث 24 بارجاناس بالولاية إن المياه الناجمة عن العاصفة غمرت سدودا في عدة مناطق لتغرق نحو ست قرى يسكنها أكثر من 100 ألف شخص.

وضرب الإعصار البلدين في الوقت الذي يكافحان فيه لوقف انتشار فيروس كورونا، وتردد بعض السكان في البداية في ترك منازلهم خشية الإصابة بالعدوى في الملاجئ المكتظة.

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2020 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة