السبت، 31 أكتوبر 2020 | English
Human Rights

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

رسالة الأكاديمية الملكية للشرطة

تحقيق الإتقان والاحترافية في الأداء والإسهام بفاعلية في تطوير العلوم الشرطية والقانونية والاجتماعية والإنسانية الأخرى، في إطار من القيم والمبادئ السامية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف والعادات وال...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن الشهرية

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

25 سبتمبر 2020

مظاهرات إثيوبيا... توجيه اتهامات إلى ألفي شخص لدورهم في أعمال العنف

سبوتنيك:

أعلن المدعي العام في إثيوبيا، اليوم الخميس، توجيه اتهامات إلى نحو ألفي شخص لدورهم في أعمال العنف المميتة التي أعقبت اغتيال المغني الشهير هاشالو هونديسا في يونيو/ حزيران.

وقال جيديون تيموثيوس في مؤتمر صحفي: "بعض المشتبه بهم وبعض المتهمين تقدموا بشكوى من أنه تم اتهامهم بسبب نشاطهم السياسي"، حسبما أفادت وكالة "رويترز".

وتابع: "الأمر ليس كذلك، يوجه الاتهام إليهم بسبب سلوكهم الذي أدى إلى إزهاق أرواح مئات المواطنين".

سقط أكثر من 230 قتيلا في أعقاب مقتل هونديسا المنتمي لعرقية الأورومو، وقتل بعضهم في احتجاجات مناوئة للحكومة في حين قتل البعض الآخر في هجمات استهدفت جماعات عرقية.

وألقي القبض على أكثر من 9 آلاف شخص في أعقاب أعمال العنف، بمن فيهم سياسيون من منطقة أوروميا، وهي أكثر مقاطعات إثيوبيا اكتظاظا بالسكان ومسقط رأس المغني الراحل.

قتل هاشالو رميا بالرصاص في 29 يونيو/ حزيران، في أثناء قيادته لسيارته في العاصمة أديس أبابا، وكان أحد أشهر نجوم الفن والموسيقى في إثيوبيا، رمزا سياسيا بارزا.

وتسبب مقتل صاحب الـ34 عاما في صدمة داخل أوساط الأورومو؛ التي ينحدر منها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، والذي نعى المغني الشاب ووصفه بأنه كان بمثابة "الملهم للشباب"، مطالبا شعبه بضبط النفس.

وأدان رئيس الوزراء، آبي أحمد، عملية القتل وما تبعها من سقوط ضحايا، ووصفها بالمأساة، كما تعهد بتقديم الجناة إلى العدالة. واتهم جهات أجنبية ومحلية بالسعي لزعزعة استقرار بلاده وبث الفرقة بين أطياف الشعب.

 

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2020 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة