الثلاثاء، 28 يونيو 2022 | English
ISO 9001-2015
ISO 9001-2015

شرطة المرور

 شرطة المرور

تسعى الإدارة العامة للمرور باستمرار لاستخدام التكنولوجيا الحديثة في كافة ما تقدمه من خدمات  وذلك لتوفير الوقت والجهد على المراجعين الكرام ، وفي ظل ما شهدته المملكة من ظروف استثنائية خلال جائحة ف...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن الشهرية

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

22 يناير 2022

عمليات تنظيف شواطئ البيرو مستمرّة بعد "أسوأ كارثة بيئية" ضربت البلاد

البيان:

لا تزال عمليات تنظيف التسرب النفطي الناجم عن ثوران بركان تونغا جنوب المحيط الهادئ مستمرة على طول الساحل بالقرب من منطقة فينتانيلا في العاصمة البيروفية ليما.

والحادث الذي وقع خلال عملية تفريغ ناقلة في مصفاة لا بامبيلا، التي تديرها شركة ريبسول الإسبانية وتزامن مع سلسلة أمواج عنيفة متأثرة بانفجار البركان، أدى بحسب السلطات المحلية إلى حدوث "أسوأ كارثة بيئية" في التاريخ الحديث للبلاد.

ووصفت وزارة الخارجية في بيرو التسرب النفطي الهائل، الذي وقع بالقرب من العاصمة (ليما) بأنه "كارثة بيئية"، مشيرة إلى أنه تسبب في إلحاق أضرار بالحياة الحيوانية والنباتية في نحو 18 ألف كيلومتر مربع حول بعض الجزر ومناطق الصيد.

وذكرت قناة "سي إن إن" الأمريكية، أول أمس الخميس، أن مسؤولين في بيرو ألقوا باللائمة في هذا التسرب النفطي على ثوران بركاني وقع تحت البحر في جزر تونغا يوم السبت الماضي، مشيرين إلى أنه نجم عندما اصطدمت الأمواج الناتجة عن ثوران بركان تونغا بناقلة نفط، مما تسبب في تسرب أكثر من 6 آلاف برميل من النفط.

وكانت السلطات في تونغا، الواقعة جنوب المحيط الهادئ، قد أعلنت الأربعاء حالة الطوارئ في أعقاب موجات المد العاتية (تسونامي) التي وقعت بعد ثوران بركان "هونغا تونغا - هونغا هاباي" الهائل يوم السبت الماضي، والذي أدى لخروج عمود من الرماد في السماء وأرسل موجات من المد بارتفاع 1.2 متر باتجاه شواطئ تونجا.. وكان الانفجار مدويا حتى أنه يمكن سماعه في نيوزيلندا، التي تبعد 2383 كيلومترا من تونجا.

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2022 للإدارة الـعـامـة لشئون وزارة الــداخـلـيـة