الخميس، 27 يونيو 2019 | English
Human Rights

رسالة قيادة خفر السواحل

رسالة قيادة خفر السواحل

بدأت قيادة خفر السواحل في تفعيل الخطة الشاملة في استخدام أحدث الزوارق والتجهيزات وتطوير المنظومة الرادارية الساحلية التي سوف تساهم في عمليات مكافحة ( التهريب بجميع أنواعه _ التسلل _ القرصنة البحرية )...

التفاصيل
الإحصائيات الرقمية

مجلة الأمن

الأعداد السابقة

زاوية الكاريكاتير

لسلامتك وسلامة الآخرين في الطريق

أرشيف الكاريكتير>>

تصويت

مارأيك في موقع مركز الإعلام الأمني الجديد
ممتاز
جيد جداً
جيد

حدث وخبر

10 يناير 2019

3 قتلى ومصابين بالرصاص خلال تظاهرة في أمّ درمان بالسودان

ايلاف:

أعلنت الشرطة السودانية الخميس مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين في تظاهرة مناهضة للحكومة قامت بتفريقها بالغاز المسيل للدموع، في أم درمان المدينة التوأم للخرطوم الأربعاء.

الخرطوم: قال الناطق باسم الشرطة هاشم عبد الرحيم في بيان إن "تجمعًا غير قانوني جرى في أم درمان، وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع". أضاف إن الشرطة "أبلغت في وقت لاحق بموت ثلاثة متظاهرين"، و"قمنا بفتح تحقيق" بدون أن يضيف أي تفاصيل.

قال حزب الأمة القومي المعارض بزعامة الصادق المهدي في بيان إنّ مستشفى أم درمان تلقّى "عدداً كبيراً من المصابين بعضهم مصاب بالرصاص الحي والمطاطي"، من دون أن يحدّد عددهم.

وكانت الخرطوم شهدت صباح الأربعاء تظاهرة حاشدة مؤيدة للبشير ما لبثت أن خرجت في أعقابها تظاهرة أخرى مناهضة له في أمّ درمان، المدينة الواقعة قبالة العاصمة على الضفة الأخرى لنهر النيل، تصدّت لها الشرطة بالغازات المسيلة للدموع، بحسب شهود.

وعقب تظاهرة الخرطوم خرج مئات من المحتجين إلى شوارع أم درمان وهم يهتفون "حرية، سلام، عدالة" واغلقوا طريقا رئيسية في المدينة، إلاّ أنّ شرطة مكافحة الشغب سارعت إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، كما أضاف الشهود.

ومساء الأربعاء قال حزب الأمة المعارض إنّ مستشفى أم درمان تلقّى العديد من الجرحى الذي أصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي.

من جهتها قالت مجموعة أطباء في المستشفى المذكور في بيان إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع داخل المستشفى.

وكان الآلاف احتشدوا في العاصمة السودانية صباح الأربعاء دعما للرئيس عمر البشير الذي يواجه منذ أسابيع حملة تظاهرات واحتجاجات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد بعد قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، في وقت تعاني البلاد من نقص حاد في العملات الأجنبية وتضخم بنسبة 70%.

وفي بداية الاحتجاجات التي اندلعت في 19 كانون الأول/ديسمبر في بلدات وقرى سودانية قبل أن تمتد إلى الخرطوم، أحرق المتظاهرون العديد من مقار حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه البشير.

ومنذ ذلك الوقت يشهد السودان تظاهرات غاضبة لكنّ الشرطة تصرّ على أنّ الهدوء يسود البلاد

تصـميـم وبرمـجـة المـوقـع مـن قـبـل إدارة تـكــنـولـوجـيـا الـمـعـلـومـات والإبداع الإلـكــتـروني
جـمـيع الـحـقـوق محـفـوظة © 2019 للإدارة الـعـامـة لـديـوان وزارة الــداخـلـيـة